Posts Tagged ‘الناس،الخير،اهتمامات،تربية،تفكير،الصديق،المجتمع،الأمة،الوطن’

أحوال الناس بين القديم والجديد

1 أكتوبر 2010

أحوالهم ، أحوالنا ، وليس بيننا وبينهم سوى التراث الذي يشعرنا اننا ننتمي لهم ولقيمهم وأخلاقهم ، بين القديم والجديد اختل الطريق وتحطم الإرث وبقينا ننهش بعضنا بدون عزة تأخذنا فيما أضاعوا فيه وقتهم وتعبوا في تلقينه لنا ، جيل جديد لايحترم ، لايتعاطف ، لا يأخذ بالتي هي أحسن ، أناني الطابع ، انتهازي ، نفسي ولو كان لأهلي . هناك مشكلة تتعمق وتتجدر وليس في التدافع  خير ان بقي على هذا المستوى. أو نخاف ان نقر بأننا نهوي ؟ ليس في ذلك حرج إن بقينا نتكلم ، نتحدث ، نفضفض ، وجميع الكلمات التي تسعدنا وتمنحنا الفرصة للتعبير. أو ليس محرم علينا الكلام ؟ هذا ما تقرره سيكولوجية النظم الحاكمة..

نعيش المشكلة ونتعايش معها ولا نتحرك ، ويقلقنا المستقبل وينفث غباره علينا تشاؤما بأننا نسير على غير ما نريد ، فقد تجد يوما ولدا يعلمك الحضارة والحداثة بدل  الهوية والسلوك القويم ، فحينما ترقص المحجبات على أثير الحداثة الغربية تنقرض أمتنا ولن يبقى فيها إلا التفاؤل المنكسر..وتستمر الحكاية ان لم نحن نتحرك.

أحوال ناس اليوم تقلقنا فهم ليسوا معرفين لا في الكلمات ولا في واقعهم ..الصغير يقطع الطريق ويخرج من السيارة والكل يسمع ويشاهد صفع الصغير للكبير ثم بالجاه والرشاوى تنتهي القصة بخسران الكرامة ، رحل الكبير وهو يدرك ان قيمة الكرامة تهتز حينما لايبقى للعدل كلمة ، وان الدولة ، الحكم والقانون كلام فارغ ولو ارغموني على غير ذلك .

قد تحاول يوما دخول المواقع والمساحات الاجتماعية والتفاعلية ولا تأخذك الدهشة إلا وأنت منهمك في تصفح التعليقات التي تدون على الصور ، فيديوهات مواضيع  وأكيد انه في المجمل جل ما يكتب يسير في خط واحد ، فكرة واحدة واهتمامات لا تخرج عن مسار ما انغمست فيه المجتمعات الغربية وخطته التكنولوجيا بتطويرها أدوات الانفتاح على العالم وأصبحت الطرق كلها تنتهي على شاشاتنا منها إلى أعماق عقولنا لترسم صورة عن الكيفية التي سنعيش بها ونبادل بها الآخر سلوكنا . قديما كان الناس يعيشون همومهم جنبا إلى جنب مع هموم الآخرين ، يحزنون حين يحزن الجار ويقدمون المعاملات الطيبة اذا ما قوبلوا بالسيئة ويفرحون بالشقيق والضعيف والفقير …ويحترمون الكلمة الطيبة ويسعون دوما للخير ،  فالكل كان القويم والسليم والجزء كان غير ذلك ..وما نشهد اليوم سوى المقلوب ..لانتسامح إن اختلفنا ..نحتقر الضعيف والفقير ..تسبق الكلمة الخبيثة الطيبة..

بالنسبة للقيم فقد رفعت وأصبحت تهتز حتى على وقع منصب بسيط نبادل به الشرف واليقن في الله ..أهذا ما كان عليه أجدادنا قديما ؟ .. فلو فكرنا بأن ثمن الخضر المرتفع وراءه إسرائيل لأنها تحاول أن تشعل حربا بين الدول العربية فالأكيد أننا نهرول في زمن الهرولة ونحاول أن نضع في الطعام مسحوق الصابون بدل الملح … هكذا هي جل التعليقات !!

ويبقى حنين السؤال :

أين نحن من التربية ؟ ماهي اهتماماتنا ؟ لماذا نحن موجودون على الأرض ؟  ماذا نريد ؟

هل وضعنا المجتمعي سليم ؟ طرق تفكيرنا كيف هي ؟ من هو عدونا ؟ من هو الصديق ؟

ما هي الحقوق والثوابت ؟ ماهي الواجبات ؟ هل من الضروري ان اخلص لأمتي ، لبلدي ؟

أحوال الناس كانت قديما أما اليوم فالناس أحوال …

Advertisements